العنف هو الدولة والرأسمالية

مشهد عادي من العنصرية في الضواحي

تشرين الثاني (نوفمبر) 2005 – حزيران (يونيو) 2023: لم يتغير شيء … نفس الأسباب تنتج نفس التأثيرات. يجب على الجميع أن يكرهوا الدولة والرأسمالية!

=======

العنف هو الدولة والرأسمالية

مشهد عادي من العنصرية في الضواحي

الاثنين 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005

مشاهد من العنصرية اليومية فى الأحياء الشعبية

فى السابع والعشرين من أكتوبر 2005، فى كليشى، يعود صبيان من مباراة كرة قدم ويموتان بسبب إحدى دوريات الشرطة. لقد خافا… لماذا؟ لأن دوريات الشرطة فى ضواحى باريس ما هى إلا إجراء تعسفى عنيف مهين قد يطول ساعات دون أى مبرر. زياد (17 عاما) وبانو (15 عاما) لم يريدا أن يتعرضا لذلك. ولهذا ماتا وتعرضا فى الحال لتلطيخ صورتهما من قبل السلطة ووسائل الإعلام التى أكدت خلال هذه الحادثة، مرة أخرى، على كذبها الدائم.

واليوم، الساسة ووسائل الإعلام يتحدثون عن العنف فى الأحياء الشعبية. ولكن أين هو العنف؟

العنف الحقيقى هو الفصل التعسفى بالجملة الذى يدفع بالعمال إلى البؤس. العنف هو الارتفاع المتواصل للإيجارات. العنف هو ثمن المعيشة الباهظ الذى يمنعنا من إشباع حاجاتنا الأساسية (ثمن الغاز مثلا…). العنف هو طرد النساء والأطفال من مساكنهم. العنف هو أن يذهب رجال الشرطة للمدارس للقبض على الأطفال الذين لا يملكون تصريحات إقامة وترحيلهم وذويهم. العنف هو القمع الذى تمارسه الدولة واقتصادها.

فى هذا الموقف المتأزم، فى ظل هذا البؤس الاقتصادى والاجتماعى، فى ظل قمع الدولة الذى يعانة جميعنا منه، قد يكون هذا الشباب الذى تمرد شرارة لبدء عملية إعادة نظر شاملة لهذا المجتمع الظالم. لقد حان الوقت لمواجهة الأسباب الحقيقية للعنف الذى نعانى منه. لا بد ينضم أكبر عدد ممكن إلى هذه المعركة. فلننظم، بقدر استطاعتنا، لقاءات واحتجاجات وإضرابات ضد عنف الدولة ورأس المال.

CNT AIT

contact@cnt-ait.info

للمضي قدمًا: كتيب « بعض الأفكار عن ثورة ضواحي خريف 2005 » على الرغم من أن النصوص الواردة في هذا المذكرة صادرة عن عدة أشخاص ، إلا أنها تُظهر وحدة نسبية في التحليل حول مشكلة الضواحي خلال ثورة خريف 2005. ومع ذلك ، فإن بعض هذه النصوص تعرض وجهات نظر وتقييمات مختلفة. يجب أن نتجنب استخلاص استنتاجات متسرعة لأن الوضع يبدو معقدًا في أصله ومستقبله. سيخبرنا هذا الأخير ما إذا كان هذا هو نذير تمرد أعمق وعامة ضد النظام الاجتماعي وأزمة فوردية في المكان. هل جولة جديدة من المصارعة تنذر؟ النضال في قلب الإسكان لا يتعارض مع النضال من أجل الأجور. كلاهما يعبر عن أو يوسع ما هو مشترك بينهما: القهر ، والاستغلال ، والإقصاء ، والفقر ، وعدم الاستقرار ، وما إلى ذلك. كل هذه الجوانب مرتبطة بالنظام الاجتماعي القائم على وجود طبقات اجتماعية. سيلاحظ القارئ أن اللاسلطوية النقابية لـ CNT-AIT لا تنوي أن تقتصر على الشركة ، بل تعمل في المجال الاجتماعي بأكمله: مقتنعًا بأن التغيير العالمي للمجتمع أمر حيوي! الأمر متروك لنا لاتباع مثال رفاقنا في تولوز الذين يصلون بها إلى قلب المدن. هذا يثبت أن منهجية اللاسلطوية النقابية تعمل خارج الشركة.

https://cntaittoulouse.lautre.net/IMG/pdf/039-revoltes_banlieue_2005.pdf

Français : LA VIOLENCE C’EST L’ETAT ET LE CAPITALISME ! http://cnt-ait.info/2023/06/30/violence-etat-capitalisme/

Español : LA VIOLENCIA ES EL ESTADO Y EL CAPITALISMO http://cnt-ait.info/2023/07/05/violencia-estado-capitalismo/

中文 : 暴力就是政府,暴力就是资本主义 如果你播种苦恼,就只能收获愤怒 (Violence is government, violence is capitalism) : http://cnt-ait.info/2005/11/11/violence-capitalism-zh/

Portuguès : A violência é o Estado e o capitalismo http://cnt-ait.info/2023/07/05/violencia-estado-capitalismo-2

http://cnt-ait.info/2023/07/05/violence-etat-capitalisme-ar-2 اللغة العربية : :العنف هو الدولة والرأسمالية

Auf Deutsch : Frankreich: Gegen rassistische Polizeigewalt http://cnt-ait.info/2023/07/06/frankreich-gegen-rassistische-polizeigewalt