الإله والدولة – ميخائيل باكونين

يعد هذا الكتاب أشهر الأعمال الأدبية للمنظر الفوضوي الروسي ميخائيل باكونين.

  يرى باكونين أن فكرة الله تضمن التنازل عن العقل البشري والعدالة؛ وأنها العامل الأكثر حسما في إنكار حرية الإنسان، وتقود إلى استعباد الجنس البشري، نظرية وممارسة، ويخلص إلى ضرورة التخلص من فكرة وجود الله.

اكتشف الكتاب من قبل كارلو كافييرو، أحد الفوضويين  المعروفين وأحد أصدقاء باكونين، وذلك بعد موت باكونين. ترجم الكتاب إلى الفرنسية  ووزعه كمنشور في العام. 1882

كافييرو هو من عنون الكتاب بـ « الله والدولة » (تم تعريبه بعنوان « الإله والدولة ») حيث كان عنوانه الأصلي:   » الصوفية التاريخية للمدارس الشيوعية ». 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *