اللاسلطوية

أفكار برودون، باكونين، وكروبوتكين قد أهملت من قبل التاريخ، خصوصا في المنطقة العربية. لكن اليوم هناك تنامي للاهتمام بتلك الأفكار التحررية خصوصا مع فشل الاشتراكية السلطوية. إن تاريخ اللاسلطوية هو تاريخ مقاوم ضد السلطة، ضد اضطهاد الدولة، وضد استغلال الرأسمالية. في هذا النص يغطي سامح سعيد عبود تاريخ اللاسلطوية، أهدافها وممارستها ويتحدث عن مستقبل هذه الحركة. هذا الكتاب الصغير هو أساسي في التعرف على اللاسلطوية.

الشيوعية التحررية

الشيوعية التحررية

 » ليست الشيوعية التحررية مخططا لمجتمع المستقبل. إنها بالأحرى مجموعة من المبادئ لتقوم الطبقة العاملة بتطبيقها، وكل من هومستعد للعمل إلى جانبها، لتولي وإدارة القاعدة الاقتصادية للمجتمع بغرض إعادة تشكيله بما يتوافق مع العدالة الاجتماعية. فيما هي جماعية في الروح والطريقة توفر الشيوعية التحررية أكبر فرصة ممكنة للحاجات والطموحات الفردية. إنها ليست برنامج طوباوي، لكنها الوسيلة التي يمكن من خلالها بلوغ يوتوبيا الأناركية  »
اسحق بونتي

الشيوعية التحررية

 
     » ليست الشيوعية التحررية مخططا لمجتمع المستقبل. إنها بالأحرى مجموعة من المبادئ لتقوم الطبقة العاملة بتطبيقها، وكل من هومستعد للعمل إلى جانبها، لتولي وإدارة القاعدة الاقتصادية للمجتمع بغرض إعادة تشكيله بما يتوافق مع العدالة الاجتماعية. فيما هي جماعية في الروح والطريقة توفر الشيوعية التحررية أكبر فرصة ممكنة للحاجات والطموحات الفردية. إنها ليست برنامج طوباوي، لكنها الوسيلة التي يمكن من خلالها بلوغ يوتوبيا الأناركية « 
اسحق بونتي